Main Topic 2017 – Stop Hate!

الترجمة للعربية تجدونها في الاسفل (arabic version below)

Hate is something very complex. It refers to social conditions and has a variety of facets – within society and up to individual people. In all of living memory its maxim is clear: Hate kills! Here, there and everywhere! And this since forever!

Currently one can observe, with shock, a radicalization of our society. One can feel a conservative shift to the political right in Saxony, Germany, Europe and even worldwide. And one of the many fears of this right wing movement is a so called “Homosexualization of the world”. “Genderization” and “Genderidiology” of the so called “Homolobby” are the core tags, which are getting more and more sociable in hate speech. These fears are to be unambiguously identified as false exaggerations and have to be called out and rejected as such.

Said movement has a broad variety of members, people like self called “Worried Citizens”, christian fundamentalists and even members of racist and sexist political parties, like the AfD (Alternative for Germany )and the NPD (German National Party), as well as a majority of people who fight against any form of social equality.
This is becoming clear when looking at all the hate speech on the internet, the rising numbers of racist and homophobic attacks, rape advocates a.k.a. “Pick-Up-Artists”, various statements by politicians of the AfD and NPD as well as their demand to abolish the office of Equality officers in companies and public institutions.

Hate and its effects on our social affairs is the main focus of the Christopher Street Days 2017 in Leipzig. In the course of this, we want to remember the 1969s New York Stonewall emancipation fights, in which Gays, Queers, Trans and Drag Queens of Colour demonstrated and fought against state arbitrariness and for equal rights. This shows that hatred not only works through people, but through structures and statehood as well. We want to speak out against hostility or even hate against groups of people , which fall out of social norms and are thus regarded as “different”. Furthermore we want to pillory Hate itself.

Our focus does not only lie on the conservative backward movement of society, but also on ourselves and the hostility within LSBTTIQA*-Community. For even an identification as lesbian, gay, bisexual, transgender, transit, intersexual, queer or asexual and thus identifying with said community does not protect against negative remarks among ourselves.
Even within this whole scene there are still incidents of xenophobia, sexism and animosity against people who do not comply with certain beauty ideals, physical or mental impairments or an unconventional lifestyle. But in spite of all differences there is one thing most have in common: experiencing hostility and discrimination up to exclusion and violence, just because we are supposedly different.

Even though emancipation movements have led to great advancements concerning equality this is no reason to stop . Especially regarding the current social changes it is obvious that this fight for equal rights is still as important as ever. This is not about “forcing” a different lifestyle or identity on others, it is about the general right to be different, regardless of Sex, Gender, Impairments, Identity, Fesire, Ethnicity, social Origin or Religion.

The Christopher Street Day Leipzig stands for solidarity for another and against a disagreeable opposition. Because all people with all their different aspects have a right to life a happy life without violence and without Hate!

__

أوقفوا الكراهية!

 

تعتبر الكراهية شيئا معقدا للغاية. وهى تشير إلى الظروف الاجتماعية ولها جوانب مختلفة على كل من المستويين المجتمعي والفردي. بينما يسطع في ذاكرة العالم كله مفهوم أن الكراهية تقتل! هنا وهناك وفي كل مكان! وهذا منذ قديم الأذل!

ولكن للصدمة، يستطيع المرء حاليا أن يلاحظ تطرفاّ في مجتمعنا وأن يشعر بالتحول التحفظي نحو اليمين السياسي في ساكسونيا وألمانيا وأوروبا وحتى في جميع أنحاء العالم. ويعتبر الخوف من “جعل العالم مثلي الجنس” واحدا من العديد من المخاوف لدى هذه الحركات اليمينية. ومن العلامات الأساسية التى تزداد أكثر فأكثر اجتماعيا فى خطاب الكراهية هى استخدام مصطلحات مثل “الجندرة – التصنيف على أساس الفروق بين الجنسين” و”الأيديولوجية الجنسية” إلى جانب ما يسمى بـ “الهومولوبي”. وهذه المخاوف يجب أن يتم تعريفها على نحو لا لبس فيه بأنها مبالغ فيها وكاذبة ويجب أن يتم إبعادها ورفضها.

لدى كل حركة متطرفة أعداد كبيرة ممن يسمون أنفسهم “المواطنين القلقين” والأصوليين المسيحيين وحتى أعضاء الأحزاب السياسية العنصرية والتمييز الجنسي، مثل الـ AFD (البديل لألمانيا) والـ NPD (الحزب الوطني الألماني)، وأيضا العديد من الناس الذين يحاربون كل أشكال المساواة الاجتماعية.

وقد أصبح ذلك واضحا عند النظر لخطابات الكراهية على شبكة الإنترنت، والأعداد المتزايدة من الهجمات العنصرية وكراهية المثليين، ودعاة الاغتصاب الذين يعرفون باسم “الفنانين البيك أب”، وأيضا من خلال البيانات المختلفة من قبل السياسيين من أحزاب الـ AFD والـ NPD فضلا عن مطالبتهم بإلغاء مكتب موظفي المساواة في الشركات والمؤسسات العامة.

الكراهية وآثارها على شؤوننا الاجتماعية هي المحور الرئيسي في يوم شارع كريستوفر 2017 في لايبزيغ. وفي سياق هذا، نريد أن نتذكر مظاهرات التحرر في عام 1969 “نيويورك ستونيوال” والتي قام فيها المثليون الجنسيون والكويرز ومتحولو الجنس والدراج كوينز غير البيض بالتظاهر والحرب ضد تعسف الدولة والمناداة بالمساواة في الحقوق. وهذا دليل على أن الكراهية لا تتم فقط من خلال البشر، بل من خلال المؤسسات الرسمية والدولة أيضا. نريد أن نقف ضد العداء والكراهية اللذان يمارسان ضد مجموعات معينة من الناس أو أى مجموعات تخرج عن الأعراف الاجتماعية والتى ينعتوها غالبا بـ”المختلفة”. ونريد علاوة على ذلك أن نشجب الكراهية نفسها.

لكن لا يجب أن ينصب تركيزنا فقط على الحركات المتخلفة والمحافظة للمجتمع، ولكن أيضا على أنفسنا والعداء داخل مجتمع الـ LSBTTIQA*. والذى أًصبحت فيه التصنيفات الذاتية مثل gay/lesbian، ثنائي الجنس، متحول جنسي، ترانزيت، انترسيكسيوال، كوير أو أسيكسيوال عادية الاستخدام وبالتالي لا تحمي من الملاحظات السلبية بيننا.

ولاتزال هناك حتى داخل هذا المجتمع حوادث كراهية للأجانب، وتحيز جنسي والعداء ضد الناس الذين لا يتوافقون مع مثل جمالية معينة، أو لديهم إعاقاتات جسدية أو عقلية أو لهم أسلوب حياة غير تقليدي. ولكن على الرغم من كل الاختلافات، هناك شيء واحد مشترك لدى أغلبيتنا، ألا وهو أنه مورس ضدنا كلنا العداء والتمييز إلى حد الإقصاء والتعنيف فى بعض الأحيان، وهذا فقط لأننا من المفترض أننا مختلفون.

وعلى الرغم من أن حركات التحرر أدت إلى تقدم كبير فيما يتعلق بالمساواة، فإن هذا ليس سببا للتوقف. ولا سيما فيما يتعلق بالتغييرات الاجتماعية الراهنة، من الواضح أن هذا الكفاح من أجل المساواة في الحقوق لا يزال مهما بقدر ما كان عليه في أي وقت مضى. وهذا ليس بخصوص “فرض” نمط حياة مختلف أو هوية معينة على الآخرين، بل هو بخصوص الحق العام للإنسان في أن يكون مختلفا، بغض النظر عن الجنس، أو النوع، أو الإعاقة، أو الهوية، أو الرغبات، أو العرق، أو الأصل الاجتماعي أو الدين.

إن يوم شارع كريستوفر لايبزيغ CSD 2017 يقف للتضامن المشترك بين البعض البعض وضد المعارضة غير المستجيبة ضد البعض البعض. لأن الجميع بمختلف خصائصه له الحق فى أن يعيش حياة سعيدة دون عنف أو الكراهية!